غير حجم خط المدونة
+ + + + +

الاثنين، أغسطس 29، 2011

ربنا يجعل كل أيامكم إبتـســــــام ...

ღϠ₡ღ  .. عـــيد سعــــيد .. ღϠ₡ღ

فاتت أيام رمضان بكل ما فيها من روحانيات بجد هنفتقدها، ولمة وروح حلوة عِشنا معاها 30 يوم ....
بس أكيد الفرحة مكملة لإن بعد رمضان العيد الصغير، اللي "بيكمل" فرحتنا بلون العيد ، وعمايل الكحك والبسكويت وما أحلى الغريبة والبيتيفور وتتجمع العيلة وعيلة العيلة عشان تعيش الفرحة دي..
و بالنسبة لينا كلنا العيد فرصة من الفرص اللي بيدور عليها المواطن المصري علشان يفرح ومابيصدق تيجي الفرصة دي أو غيرها عشان يفرح وينطلق ويجري هنا وهناك رامي كل مشاكله وراه ، معتبر نفسه خارج دنيا المشاكل و الهموم لمدة الـ3 أيام دول أو غيرهم من الفرص القليلة اللي بتجيله في الحياة عشان يفرح... 
وبيحاول على قد ما يقدر إنه يعيش أيام العيد دول في فرح وسعادة، بيحاول يخرج نفسه من أي ضغط عشان يستمتع بالأيام القليلة دي بأكبر قدر ممكن.
وطبعاً قبل ما نصلي صلاة العيد بتهل علينا نفحات العيد وهي أكيد ليلة العيد، وما أحلى سماع أغنية أم كلثوم " يا ليلة العيد أنيستينا وجددتي الأمل فينا يا ليلة العيد"
وكإن أم كلثوم كان قلبها حاسس إننا في زمنا ده هنكون محتاجين نجدد الأمل في السعادة و الفرحة وإحساسنا بيهم ، وكمان السنة دي العيد مختلف ،عيد جاي وفـ مصر تغيرات كبيرة ومرت علينا لحظات صعبه ولحظات إنتصار وتحقيق طموحات شباب فِضل ينده ويهتف للحرية لــحد ما حققها ....
لكن ده زاد فرحتنا أكتر بالعيد وشعورنا بيه ،واللي من كتر ما الفرح واحشنا والعيد مستنينه نلاقي الناس كبار و صغيرين ،ستات بيوت وبنات سهرانين وفراحنين و كله في عينه بهجة وقلبه بيرقص من السعادة، وتلاقي اللي طالع يهني اللي نازل والإبتسامة منورة وشه ومعاها كل سنة وأنت طيب وعيد سعيد...
والسهر في ليله العيد ليه شكل تاني..وفي سهرتنا نفضل نجهز في لبس العيد ، ويا سلام بقا لو بنوتة صغيرة أو ولد صغير ويفضل يجهز في لبسه قد أيه بتكون فرحته مختلفة...
بجد فرحة العيد ولبس العيد واللعب ليها شكل تاني، ونفضل سهرانين كلنا ومستنين صــلاة العيد... في ناس كتيرة أوي وأنا منهم العيد عندهم هو صلاة العيد..
قد إيه بنكون فرحانين باللحظات دي، وقبل ما نخرج من بيوتنا نفطر على تمرة.. وتلاقي المساجد والساحات كلها بتستعد .. والقرايب والجيران يتلموا عشان يروحوا يصلوا  سوا... وكله ماشي بيكبر لحد باب المسجد  "الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا" ياااااااااااااااه قد إيه الإحساس ده بيوحشنا من السنة للسنة، وتبدأ صلاة العيد في خشوع ولو جيت بكاميرا من السما تصور بيها المشهد ساعتها... هتقول يااااااااااااه سبحان الله .. كل دول بيصلوا العيد !!!
كل دول فرحانين بقدوم عيد الفطر المبارك...وساعتها هتلاقي إجابة واحدة إن كل دول متجمعين وفي قـلوبهم محبه لبعض وفرحة كبيرة بقدوم العيد  وبعد الصلاة تلاقي الكل خارج يهني والكل مبسوط وسعيد، والصغيرين يجروا قبل الكبار .. وأكيد السبب واضح هو -عيدية العيد- حد ينساها برضو!!..
قد ايه بتكون فرحة الأطفال الصغيرين بالعيدية واللبس الجديد  كبيرة أوي.. أحاسيس جميلة أوي أوي بنستناها وبنعِشها وبنرجع نحلم تاني ترجع لنا،يمكن لإننا مبقيناش بنحس بالفرح في حياتنا...!
بس إفرح العيـد جه .. العيد جه ومعاه البهجة موجودة وتلاقي زيارات كتيرة والبيوت مليانة رنجة وسمك وترمس وحمص وملبس وحكك وبسكويت.. وتلاقي أفراح وزغاريد بتدوي في الجو.. وكإن العيد جه ومعاه أكسير السعــادة لكل الناس...
وبالنسبة لكتير مننا ذكريات الطفولة بيكون أول حاجة فيها هي ذكريات العيد، وقد إيه بتمر علينا لحظات الفرح بسرعة بس عملتلنا إعادة بناء لنفوسنا وملتها بالحب والسرور...
بجد قد إيه الفرحة حلوة ويارب أيامنا تكون كلها فرح.. قد إيه الفرحة جميلة وقد إيه بتدي البني آدم إحساس بالطاقة والقدرة على عمل أي شيئ، وكإنه إتولد من جديد ، قد إيه بيكون نفسنا نكون 365يوم فرحانين مش بس 3 أو 4 أيام في السنة...
وقد إيه بنكون نفسنا حياتنا تكون كلها أعياد ... إستقبلنا شهر رمضان بفرحة كبيرة وهنودعه بفرحة أكبر هي فرحة "عيد الفطر المبارك" عيشـــوا الفرحة ولو كانت لحظة.. لحظات الفرح مبتتعوضش... عيشوا فرحة العيد الصغير وافرحوا بالعيد واللبس جديد... غنوا واتفسحوا وزوروا قرايبكم، خلوا حياتكم كلها عيد... عيشوا وابتسموا عشان تفضل الإبتسامة دايماً على وشوشكم..
وربنا يجعل كل
أيامنا إبتســام
وفي الختام
Ϡ  .. عـــيد سعــــيد .. Ϡ

تذكـــر أنني أحببتــُــكـ..



أحببتُك حباً لم يعرفه انسان
أحببتُك حباً لا يسعه حتى النسيان
أحببت الشوق واللهفة والعينان تدمعان
أحببت الصمت بين الكلمات والألحان
أحببتُك حين الشمس تشرق والسماء تضيء بنور يملأه الأمان
أحببت الدفء بين جوانحك وما يملء قلبي بالحنان
هل تدري يا من عشقك القلب والوجدان
أن نبضات قلبي العاشق تهتف وتُناجيك
أن العين تشتاق لرؤياك والدمع ينهمرُ من أجل لُقياك
أن أمواج البحر تتسارع للوصول إليك وتقول كم أهواك
أن الشمس والنجوم تتحدث عنك وتحكي روايات عن ما بقلبي من أشواق
هل بعد هذا ما زالت لا تعلم حقاً كم أنا أحببتك وكم ذاب القلب عشقاً في هواك
لن تصمت قطرات الأمطار ولن تتوقف يوماً لأن في كل قطرة كلمة أنا أُحبك أنا أهواك
ف يا من عذبني البعاد عنه هل تدري أن كلماتي هي قشور فقط لما بقلبي لك من إحتياجٍِِ وحبٍ وما أصعب من هذا الفراق ..؟
فقط أريد أن أقول أحببتك حباً لم يعرفه يوماً أحدُ من العشاق
فتذكرني دوماً ولا تنساني فالقلب سيظلُ يشتاق للُقياك
وتذكر أنني أحـــببتــُـــكـ



الأحد، أغسطس 28، 2011

هــمسات رقيقه 1


هُنَاك أَشْخَاص فِي حَيَاتِي قَد بَدَأَت فِي تَمْزِيْق أَوْرَاقُهُم ..
قَد اصْبَحُوْا فِي طَي الْنِّسْيَان نَتِيْجَة أَفْعَالِهِم ؛ اصْبَحَوْا مَن الْمَاضِي فَلَا عَوْدَة لَهُم...
كَانُوْا مُهِمَّيْن فِي حَيَاتِي ...

لَكِن الآن لا يُوْجَد مَكَان لَهُم...
عَفْوَا فَقَد سَقَطْتُم مِن بَيْن أَوْرَاق دَفَاتِرِي ..... وَحَقّا لَقَد خَسَرْتُمُوْنِي كَمَا كُنْت أَظُن أَنَّنِي خسَرَتِكُم
=====

الجمعة، أغسطس 26، 2011

أوهـــام حـقيقيه.....!

كام واحد فينا عاش تجربة مليانة طموح ، فكر في حلم واتمنى يحققه !؟
وعاش في خياله حلمه بكل تفاصيله .... أكيد هتقولولي كتير ...!!
كل واحد فينا جواه طاقه يا يستغلها صح فـ تكون طاقه إيجابيه تعمل المعجزات !
يا يستغلها بــأسوأ صورة فـ تتحول لـكابوس ومـارد صعب التخلص منه.
جوانا إحنا الشباب أحلام وطموحات بـنعيش علشان نـحققها ؛ بالبلدي كده عايشين على "الأمل" ؛ لكن للأسف في ناس بتكون حوالينا بتهد الأمل ده وتحوله لملل وشعور بالإحباط ، أحلام بـنشوفها حقيقيه لكن اللي حوالينا بـيعيشونا الحلم كأنه وهم ؛ على الرغم من إن أحلامنا بسيطة على قدنا؛   فــمثلاً  اللي نفسه يشتغل في مكان مرموق ويــحقق ذاته ، واللي نفسه يتجوز ويبدأ حياته مع إنسانة بيحبها ، واللي نفسه يكون مشهور، واللي نفسها تكون مسؤلة وليها دور في المجتمع وحاجات كتير جداً وأحلام وطموحات نقدر نقول ملهاش سقف لكل شخص عايش علشان يحقق هدف معين .
لكن بنلاقي في ناس مستنيانا نـُقع، وناس عايشه علشان تحسسنا بإننا ولا شيئ !
من الآخر بيخلوا أحلامنا الحقيقيه من وجهة نظرنا؛ مجرد أوهام صعب ومستحيل إننا نوصل لها  !
 ومن كلامي مع فئة من الشباب والبنات وأخذ آرائهم في الموضوع ده  لقيت إن فئة كبيرة من الشباب عايشة الحاله دي ، كان عندهم أحلام وطموحات لكن للأسف في ناس حواليهم خلتهم يتخلوا عن كل ده، وكانوا بـيتفننـوا في تحطيم الطموح بكلمات صعبه زي إنت فاشل، إنت معندكش صبر ، إنت فاكر نفسك مين ، إحلم على قدك وهكذا ....
وكان أغلبيه الشباب لما سألتهم طيب ليه أثر فيكم الكلام ده! وأنه كان لازم تكونوا أقوى من كده؛  لاحظت إن إجابتهم وبالإجماع إن أغلب الأهالي للأسف بـتكون سبب في تحطيم أولادهم بصورة غير مباشرة ، إلي جانب بعض الأصدقاء اللي بيحسوا بالغيرة والحقد والرغبه في تحطيم أي شخص طموح قدامهم وأنا هنا أحب أنْوه إنهم بالصورة دي مش أصدقاء أصلاً ، يعني للأسف الشعور بالإحباط بـيجيلنا من أقرب الناس لينا .
وبـسؤال الجنس الناعم -فئة البنات- اللي بنتمي ليها لقيت إن أغلب البنات مكبوتة وحاسة إنها عايشة وخلاص ، وكل ما أسأل واحدة أومال فين حلمك وطموحك وفين شغفك للعلم وفين شهادتك العلمية اللي سهرتي علشانها ليالي ؟
بلاقي الرد كالتالي" يا شيخة ؛ إحنا ناقصين وجع قلب ؛ الست في الآخر ليها إيه غير بيتها وعيالها ، خدنا إيه من التعليم ! "
وفئة تانية حسيتها مليانة حب للحياة ، ورغبه في الظهور وإن يكون ليها دور مؤثر في المجتمع،وأنه تقدر تثبت نفسها وشخصيتها لكــن؛ ساعات كتير الأهل هما السبب في كبت كل ده تحت مسمى " أنتي بنت ولازم نخاف عليكي "
فــ لاحظت إن البنات دايماً مهدور حقها وأنا هنا متحمسة للبنات لأنه بنتمي ليهم وأكيد بــحس بــكل شيئ بيحسوه.
ساعات كتير خوف الأهل بيكون سبب في هدم كتير من الأحلام سواء للبنات أو الشباب ، وساعات بيكون حقد اللي حوالينا وعدم رغبتهم في نجاحنا بـسبب شعورهم بالنقص اللي بيعوضوه لما نُـقع بجد !

ومن كل الأسئلة دي ورؤيتي للي بقينا عايشينه  ووصلنا ليه ، لقيت إن الظروف بتكون ساعات أقوى مننا ، وساعات كتير اللي بـيكونوا مصدر قوتنا هما للأسف بـيبقوا مصدر ضعفنا ، وأحيان كتير إحنا الشباب بـيكون معندناش صبر وعاوزين كل حاجة على الجاهز ، وأغلب الأوقات بنكون عندنا أحلام لكن مش عارفين نبدأ منين !
 رسالتي أنه ياريت نكون أقوى من الظروف ، ونعيش أحلامنا اللي لما بـنصبر ونتحدى كل صعب بـنبهر اللي حوالينا بيها وبـتتحول لحقيقيه وتجربة ناجحة كتير بيتمنوا يعيشوها ، وياريت نـتغير ونـغير المستحيل ونتوكل على الله ...
نفسي كل أم وكل أب يعيشوا أحلام أولادهم ويعيشوا جواها؛ يدخلوا جوه طموحاتهم ويشجعوهم بكلمة سحريه تخليهم يمشوا الميل في خطوة.
نفسي البنات تاخد موقف من الحياه ؛ ويعيشوا سنهم ويدورا جوه نفسهم هيلاقوا كنز كبير محدش هيعرفه ولا هيدور عليه غيرهم...
نفسي الشباب يتحدوا الصعب  -ده أحنا شباب الثورة- ويعدوا الفشل ويواجهوا الخوف ويحلموا ويعيشوا أحلامهم الحقيقيه ، ويحددوا أهدافهم واللي عاوزينه ويرتبوا لكل ده صح ...

في النهاية دي حكاية من حكايات شباب عايشين تحت سقف الحياة؛ بيعيشوا مراحل في حياتهم بـيقابلوا اللي يقويهم واللي يفرحهم ؛ويقابلوا اللي يبكيهم ويخسرهم لكن؛ لازم نتحدى ونقول لكل شخص عاوز يــهدمنا لو شايفين أحلامنا مجرد أوهام فــهي عندنا أوهـــام حـــقــيقيه .




الثلاثاء، أغسطس 23، 2011

مــواقف مــع إبــتســام....

في حياتنا مواقف كتيرة أوي بنمر بيها،وبنتحط فيها سواء كنا قابلين أو رافضين وجودها ، والمواقف دي ممكن تكون مشاكل معينة وأحياناً بتكون بسيطة لكننا ساعات لما بنيجي نحلها بنعقدها أكتر...
يمكن لأننا معندناش الخبرة الكافية لحلها أولإننا شايفين إن هو ده الصح...!
وفي حياتنا مواقف تانية يا أما بتدفعنا لقدام وتغيرنا للأفضل أو بتوصلنا لمرحلة اللامعنى وده أحنا اللي بنحدده من رأي،ومواقف لما بنمر بيها بتزودنا خبرة ودراية كبيرة وقدرة على التحكم في الموقف نفسه لو اتكرر تاني..
 ومواقف بتمر علينا مرور الكرام وده يمكن لأنها زي ما جت زي ما راحت، ومواقف بتكون مصيرية ممكن تغير من مستقبلنا وتحدده ويا أما نعرف نقف قصادها أو نخضغ للأمر الواقع،وبتختلف طريقة كل واحد فينا في مواجهة مواقفه أو طريقه تعبيره عن غضبه تجاه موقف ما حصله...
 يعني لو ظاهرة بتخص الشعب في موضوع معين في ناس هتعبر عن غضبها من الظاهرة دي بطريقة همجية وممكن نسميها وحشية يا أما بالتخريب أو التدمير و..و...و...ألخ من طرق التعبير السلبية، أو تلاقي فئة تانية تفضل تلوم الحكومة، تتعصب وتتنرفز وتقول وتعيد وياريت تعبيرهم ده هيفيد بحاجة ،لأنه دلوقتي اعتقادنا بأن سياسة الصوت العالي هي اللي هتغلب والطبيعي أن مبقاش ده القانون السائد دلوقتي!
في فئة تانية خالص بقا ودي فئة عرفت تستغل الموقف تعبر عنه بطريقة هتفيدها وتكون طريقة راقية أو ممكن نسميها طريقه "المحرك الشعوري" ... أنا سمتها كده لأن الفئة دي حست الموقف وعبرت عنه سواء بقصة حكت فيها كل أحلامها وذكرياتها واللي عشته والخبرة اللي أكتسبتها ،وناس تانية هتعبر برسمة فيها شمس ومية وهوا ... ده تخيل بسيط للشعور بالحرية وأن الشخص ده اتحرر من القيود اللي فرضتها المواقف الصعبة اللي عاشها عليه، أو ممكن تعبير عن موقف بأغنيه بصوت حساس عاوز يوصل صوته لكل الناس ،أو يكتب شعر وخواطر مليانة شجن وكلام موزون بيعبر عن اللي جوة القلوب واللي فيها مخزون، ويمكن يكتب مقال وكلام مش سهل يتقال ويعبر عن موقفه واللي شايفه واللي المفرض يحصل بصورة موضوعية وفي نهايتها ملخص فيه كل المضمون...
 دي فئة خدت طريق سهل ممتنع عشان تخرج كل اللي جواها خدت موقف من مواقفها واتكلمت عنها بكل بساطة... أنا خدت الطريق ده بما أني فرد جوة المجتمع...
 خدت طريق ان الموقف ممكن يغير فينا كتير وممكن أحنا اللي نغير فيه أكتر ، قررت يكون ليا عنوان واسميه -مواقف إبتسام- خدت موقف تجاه الحياة عبرت عن كل اللي عشته واللي بعيشه ولسه هعيشه بقلمي كتبت قصة تحكي وتتكلم وكتبت مقال منه يمكن نتعلم وساعات مع نفسي أدندن أغنية تحكي اللي بيا ،أو خاطرة مليانة مشاعر مستخبية.. أنا في النهاية نفسي يكون لكل واحد فينا موقف من الحياة ممكن يكون موقفك شعر ،أغنية، وحاجات كتيرة اوي أو حتى  يكون موقفك السكوت!
 أنا شايفة إننا في كل مرة لازم نتكلم عن مواقف عشناها وعيشينها ولسه هنعشها... لو حابين تقروها في قصة هتلاقوها ،ولوحابين تشوفوها في مقال هتقروها ،ولو حابين تحسوها في كلمة هتحسوها في خواطر كتيرة أنتم عشتوها...أتمنى يا جيل المستقبل يكون لينا مواقف حقيقية ....بس ليا سؤال وعاوزة رده
ياترى مين قرر يكتب ويقول اللي جواه وهيكون ليه موقف مع الحيـــاة؟!

الأحد، أغسطس 21، 2011

يـــوم مــن عــمرى !!!



21-8 يوم من الأيام ، يتكرر كل عام مع إختلاف السنة الميلاديه ، يربطني بــهذا اليوم ذكريات عديدة وذكريات أثرت في حياتي كثيراً ، وأتذكرها مراراً وتكراراً ، فــهي بالفعل ذكريات لا تُنسى...
في مثل هذا اليوم منذ أكثر من 18 عاماً، كانت أجازتنا المفضله، رحلتنا الساحرة إلى احد الشواطئ
المصرية الرائعه، اتذكر بالفعل هذه الرحلة واتذكر معالمها التي تكررت على مدار تلك السنوات ، اتذكر علامات الفرح على وجهي واستعدادي انا واسرتي لقضاء اجازتنا الصيفيه ، ولعل الصُدفه كانت لها الدور في ان ميعاد تلك الرحلة كان هو ذات الميعاد الذي يتكرر كل عام وذات التاريخ 21-8، اتذكر طفولتي وفرحتي،اتذكر سهري طوال الليل وانتظاري للرحيل إلى هناك للخروج من الروتين الذي مررت به اثناء الدراسة، اتذكر تجهيزي لأدواتي ولعبي وخاصة أدوات البحر "الجاروف والجردل والطوق"  اتذكر عند وصولنا هناك وذهابي للشاطئ وتجميعي للصدف من على الرمال ،اتذكر عندما كنت اسرح في البحر وموجاته واتخيل عمري القادم وعند الرحيل اودعه بوعد للقاء مرة أخرى، اتذكر واتذكر وأتمنى العودة لتلك الأيام الجميلة...فــهل تعود!!
مع مرور السنوات تغيرت الأيام وتبدلت الأحوال ، وانتهت صدفتي مع ذلك التاريخ ، وتغير ميعاد رحلتنا السنوية...
تغير التاريخ وتغيرت الحياه، باتت الطفله الصغيرة شابه يافعه، تروي ذكرى تاريخ محفور في ذاكرتها..
وهـا أنا الآن أعيش لحظات 21-8 ولكن في ظل الجو الرمضاني الجميل، وما أجمل أن يكون في العشر الأواخر من رمضان!
أحياناً نعيش الأيام دون أن نتذكر ما فيها، وكثيراً تمر علينا التواريخ دون أن نلمحها أو نتذكر شيئ يربطنا بها،منا من يتذكر تاريخ ميلاده أو ميلاد شخص يخصه ، ومنا من يتذكر ذكرى عاشها ومنا من يتذكر تاريخ تخرجه وغيرها من التواريخ الهامة في حياة كل منا...
جميلة هي الذكريات وخاصة عندما تربطنا بأحداث جميلة ليست أحداث مرت علينا مرور الكرام!
والآن هل لأحد منكم ذكرى مرتبطة بتاريخ معين؟ منكم من سيقول نعم ومنكم من سيفكر وسيجد تاريخ ما اثر في حياته،أدعوكم لملء ذاكرتكم بالتواريخ الجميلة وملء أعماق نفوسكم بالأمنيات فــلعلها تتحقق!  ... 
وتتبدل الأيام وتبقى الذكريات، إما أن نعيد لها روح الحياة ، أو ندفنها في صندوق الذكريات...
وهذا هو يوم من عمري :)

السبت، أغسطس 20، 2011

رمــضــان كــريــم

.. رمــضــــان كــــــريـــم
شهر رمضان اللي بنستناه كل سنة بنستناه بالأيام و الشهور و نفضل نحسبله بالساعات والدقايق، فعلاً شهر كريم ؛مليان خير وحب وسلام مليان عطف على الفقراء والأيتام
مليان صدقات و زكاة كتير اوي
مليان صلة رحم و إحسان
مليان صلاة و تروايح و قراءة قرآن؛ فعلا عمران بالخير يا رمضان... لكــــــــن ونحط تحتها ألف خط مع كل الخير ده اللي المفروض يكون جوانا
في ناس مننا غفلانة ، في ناس بعيدة اوي عن ربنا ، في ناس مش بتوصل رحمها ، في ناس " مقرطة " على فلوسها ومش بتتصدق ولا بتزكي كأنها هتاخدها معاها لما تموت
في ناس بتعيش حياتها ومش بتفكر في الغلابة، بالنسة لكتير مننا شهر رمضان هو فرصة لإصلاح النفوس لكننا بنقصر و بنكسل و مش بننتهز الفرصة دي.. لازم كلنا نعرف ان المحتاج له علينا حق من أموالنا
لازم كلنا نعرف ان في فقير محتاج لقمة عيش تفطره ،محتاج ادوية تعالجه
،محتاج صدقة تفك كربه،
وربنا في كتابه العزيز قال "بسم الله الرحمن الرحيم"شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ" صدق الله العظيم.

انا نفسي ناخد شهر رمضان شهر للتغيير ،شهر يخلينا نضع قدم على اول الطريق
شهر نصلح فيه نفوسنا، ونشيل السواد من قلوبنا، دي فرصة في السنة وياعالم هنعيشها السنة الجاية ولا لأ ،ما الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى
قوم كلم أقاربك و أوصل رحمك
افتح كتاب ربنا وخلي ليك ولو ورد يومي صغير
حب للناس إللي بتحبه لنفسك
خرج صدقة من مالك و أنت عارف و متيقن أنها مش هتنقص مالك لكن بالعكس دي هتباركلك فيه
حاجات كتيرة اوي سهلة بس احنا قافلين السكك قدامنا
شهر الخير قرب يمشي...أهو فاتت ايام الرحمة وأدينا في ايام المغفرة مين فينا هيلحق يعمل حاجة و يغير نفسه قبل ما نلاقي شهر رمضان جري مننا.... جرب تقرب من ربنا في الشهر المبارك ده وانت هتلاقي نفسك بقيت في اول الطريق الصح
والشاطر فينا هو اللي هيكمل للآخر مش بس هيعمل كده في شهر رمضان
كل سنة و انتم طيبين.....



رمضان... رايح على فين!

والله لسة بدري يا شهر الصيام..
بدأنا العشر الأواخر ، كلنا نتمنى ان ربنا يبلغنا ليله القدر ،التهجد بقا ليه طابع خاص والخشوع غالب المكان ..
رمضــان رايح مننا ، وسايبنا فينا اللي اتغير وفينا اللي لسة على حاله!
رمضان خلاص بيودعنا ، بس يا ترى إحنا بعده رايحين على فين!!؟

Template by:

Free Blog Templates

;
Source : http://fr3st.blogspot.com/2012/05/add-shareaholic-sassy-bookmarks-to.html#ixzz1vjUMqRHf