غير حجم خط المدونة
+ + + + +

الجمعة، أغسطس 26، 2011

أوهـــام حـقيقيه.....!

كام واحد فينا عاش تجربة مليانة طموح ، فكر في حلم واتمنى يحققه !؟
وعاش في خياله حلمه بكل تفاصيله .... أكيد هتقولولي كتير ...!!
كل واحد فينا جواه طاقه يا يستغلها صح فـ تكون طاقه إيجابيه تعمل المعجزات !
يا يستغلها بــأسوأ صورة فـ تتحول لـكابوس ومـارد صعب التخلص منه.
جوانا إحنا الشباب أحلام وطموحات بـنعيش علشان نـحققها ؛ بالبلدي كده عايشين على "الأمل" ؛ لكن للأسف في ناس بتكون حوالينا بتهد الأمل ده وتحوله لملل وشعور بالإحباط ، أحلام بـنشوفها حقيقيه لكن اللي حوالينا بـيعيشونا الحلم كأنه وهم ؛ على الرغم من إن أحلامنا بسيطة على قدنا؛   فــمثلاً  اللي نفسه يشتغل في مكان مرموق ويــحقق ذاته ، واللي نفسه يتجوز ويبدأ حياته مع إنسانة بيحبها ، واللي نفسه يكون مشهور، واللي نفسها تكون مسؤلة وليها دور في المجتمع وحاجات كتير جداً وأحلام وطموحات نقدر نقول ملهاش سقف لكل شخص عايش علشان يحقق هدف معين .
لكن بنلاقي في ناس مستنيانا نـُقع، وناس عايشه علشان تحسسنا بإننا ولا شيئ !
من الآخر بيخلوا أحلامنا الحقيقيه من وجهة نظرنا؛ مجرد أوهام صعب ومستحيل إننا نوصل لها  !
 ومن كلامي مع فئة من الشباب والبنات وأخذ آرائهم في الموضوع ده  لقيت إن فئة كبيرة من الشباب عايشة الحاله دي ، كان عندهم أحلام وطموحات لكن للأسف في ناس حواليهم خلتهم يتخلوا عن كل ده، وكانوا بـيتفننـوا في تحطيم الطموح بكلمات صعبه زي إنت فاشل، إنت معندكش صبر ، إنت فاكر نفسك مين ، إحلم على قدك وهكذا ....
وكان أغلبيه الشباب لما سألتهم طيب ليه أثر فيكم الكلام ده! وأنه كان لازم تكونوا أقوى من كده؛  لاحظت إن إجابتهم وبالإجماع إن أغلب الأهالي للأسف بـتكون سبب في تحطيم أولادهم بصورة غير مباشرة ، إلي جانب بعض الأصدقاء اللي بيحسوا بالغيرة والحقد والرغبه في تحطيم أي شخص طموح قدامهم وأنا هنا أحب أنْوه إنهم بالصورة دي مش أصدقاء أصلاً ، يعني للأسف الشعور بالإحباط بـيجيلنا من أقرب الناس لينا .
وبـسؤال الجنس الناعم -فئة البنات- اللي بنتمي ليها لقيت إن أغلب البنات مكبوتة وحاسة إنها عايشة وخلاص ، وكل ما أسأل واحدة أومال فين حلمك وطموحك وفين شغفك للعلم وفين شهادتك العلمية اللي سهرتي علشانها ليالي ؟
بلاقي الرد كالتالي" يا شيخة ؛ إحنا ناقصين وجع قلب ؛ الست في الآخر ليها إيه غير بيتها وعيالها ، خدنا إيه من التعليم ! "
وفئة تانية حسيتها مليانة حب للحياة ، ورغبه في الظهور وإن يكون ليها دور مؤثر في المجتمع،وأنه تقدر تثبت نفسها وشخصيتها لكــن؛ ساعات كتير الأهل هما السبب في كبت كل ده تحت مسمى " أنتي بنت ولازم نخاف عليكي "
فــ لاحظت إن البنات دايماً مهدور حقها وأنا هنا متحمسة للبنات لأنه بنتمي ليهم وأكيد بــحس بــكل شيئ بيحسوه.
ساعات كتير خوف الأهل بيكون سبب في هدم كتير من الأحلام سواء للبنات أو الشباب ، وساعات بيكون حقد اللي حوالينا وعدم رغبتهم في نجاحنا بـسبب شعورهم بالنقص اللي بيعوضوه لما نُـقع بجد !

ومن كل الأسئلة دي ورؤيتي للي بقينا عايشينه  ووصلنا ليه ، لقيت إن الظروف بتكون ساعات أقوى مننا ، وساعات كتير اللي بـيكونوا مصدر قوتنا هما للأسف بـيبقوا مصدر ضعفنا ، وأحيان كتير إحنا الشباب بـيكون معندناش صبر وعاوزين كل حاجة على الجاهز ، وأغلب الأوقات بنكون عندنا أحلام لكن مش عارفين نبدأ منين !
 رسالتي أنه ياريت نكون أقوى من الظروف ، ونعيش أحلامنا اللي لما بـنصبر ونتحدى كل صعب بـنبهر اللي حوالينا بيها وبـتتحول لحقيقيه وتجربة ناجحة كتير بيتمنوا يعيشوها ، وياريت نـتغير ونـغير المستحيل ونتوكل على الله ...
نفسي كل أم وكل أب يعيشوا أحلام أولادهم ويعيشوا جواها؛ يدخلوا جوه طموحاتهم ويشجعوهم بكلمة سحريه تخليهم يمشوا الميل في خطوة.
نفسي البنات تاخد موقف من الحياه ؛ ويعيشوا سنهم ويدورا جوه نفسهم هيلاقوا كنز كبير محدش هيعرفه ولا هيدور عليه غيرهم...
نفسي الشباب يتحدوا الصعب  -ده أحنا شباب الثورة- ويعدوا الفشل ويواجهوا الخوف ويحلموا ويعيشوا أحلامهم الحقيقيه ، ويحددوا أهدافهم واللي عاوزينه ويرتبوا لكل ده صح ...

في النهاية دي حكاية من حكايات شباب عايشين تحت سقف الحياة؛ بيعيشوا مراحل في حياتهم بـيقابلوا اللي يقويهم واللي يفرحهم ؛ويقابلوا اللي يبكيهم ويخسرهم لكن؛ لازم نتحدى ونقول لكل شخص عاوز يــهدمنا لو شايفين أحلامنا مجرد أوهام فــهي عندنا أوهـــام حـــقــيقيه .




2 التعليقات:

أحمد تركي يقول...

على قد ما بتكون مؤمن بحلمك بتكون قادر على تحقيقه
تحليل أكثر من رائع يا ابتسام :)

إبتسام مصطفى يقول...

شكراً جزيلاً يا أحمد، وسعيدة جداً برأيك ده :)

إرسال تعليق

Template by:

Free Blog Templates

;
Source : http://fr3st.blogspot.com/2012/05/add-shareaholic-sassy-bookmarks-to.html#ixzz1vjUMqRHf