غير حجم خط المدونة
+ + + + +

الجمعة، سبتمبر 30، 2011

-عــم كـــريم-

=====

في احد الأيام.. كان هناك رجل من أغنى أغنياء منطقة في مدينة الأندلس، هذا الرجل كان يدعى عم كريم.. كما كان يناديه أبناء المنطقة من كبار وصغار وشيوخ..
كان هذا الرجل يُعرف بأنه شخص بخيل رغم انه يُدعى كريم ...
 وبما أن لكل منا نصيب من اسمه فمن المتوقع أن يكون أيضا عم كريم رجل كريم ولكن للأسف كان رغم ما يملك من الأموال كان بخيلٌ جداً على نفسه وعلى من حوله ،حتى انه كان إذا جاءه رجل فقير يطلب القليل من المال أو بعض ما يملك من الطعام، كان عم كريم يرفض بشدة ويتركه ويطرده إلي خارج منزله، دون رحمة أو مراعاة لظروف هذا الرجل!
عم كريم كان يعيش وحيداً لا أحد يرعاه ... ولا يملك أولاد تخشاه!
وفي يوم من الأيام شعر عم كريم بألم شديد في رأسه، فـ كان يشعر بتلك الأوجاع ولكن لا أحد يسمع آهاته، وإذا مر أحد الجيران عليه ووجده مريضاً كان يتركه لأنه كان قاسي القلب لدرجة جعلت كل جيرانه يرفضون التعامل معه أو حتى مساعدته إذا طلب المساعدة!
 وظل عم كريم على تلك الحالة أيام وأيام ولا أحد يهتم به أو يهتم بالسؤال عليه، حتى جاء إليه طفل صغير يُدعى حازم...
كان هذا الطفل يأتي ليلعب في حديقة عم كريم ولكن عم كريم كان يضربه ويوبخه حتى لا يلعب مرة اخري في الحديقة ،لكن الفتى كان يحب عم كريم  رغم كل ما يفعله به، فـمر عليه الفتى ورآه في تلك الحالة المرثى لها ...
 فقال له: عم كريم كيف حالك؟
فـ رد عم كريم: أنا بخير يا حازم .... ولكننى مريض مرضاً شديداً.. ولا يوجد من يرعاني غير الله..
فـ رد حازم قائلاً:  أدعوالله أن يشيفك يا عم كريم... ولكن أتعلم لماذا لم يسأل عليك أحد من جيرانك!؟
فـ رد عم كريم متسائلاً: لماذا يا حازم ؟!
قال حازم: لأنه رغم انك رجل غني .. لكنك فقير وبخيل على نفسك وعلى من حولك كلما جاءك صغير او كبير يطلب مساعدتك كنت تتركه حزين وتطرده بشكل مسيئ له امام الجميع...
وكنت أنا إذا جئت ألعب في حديقتك كنت تضربني ضرباً مبرحاً وتوبخني ولكني رغم ذلك مازالت أحبك وأكن لك كل الاحترام لأنني اشعر انك رجل طيب رغم افعالك....
ف رد عم كريم: يا الله... هل هذا ما جعل الجميع يتركني! ما أسوأ افعالي وبخلي بالعطاء على من حولي!
فقال حازم: يا عم كريم ليست الأموال هي ما تضع المحبة في قلوب البشر وليست الأموال هى من تصنع عطف الرجال...
إن الله اعطاك درس ثقيل بأن أمرضك ليشعرك كم أنت وحيداً وذليل
وأن أموالك لن تنفعك وبخلك لن يربحك ...بل هو حقاً أخسرك حب الناس والرحمة في قلبك...
يا عم كريم.. أترك البخل وأعطف على الفقراء وساعد اهالي قريتك في أعمال البناء ،تعلم كيف تحب وتكون معطاء، تعلم من ذلك الدرس ولا تعاند سخرية القدر .... وأعلم ان البخل نهايته البقاء وحيداً ، وتعلم الكرم والعطاء لتكون محبوباً ..
 لأن يا عم كريم من أسمك كل الكرم  والعطاء.
==================================

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Template by:

Free Blog Templates

;
Source : http://fr3st.blogspot.com/2012/05/add-shareaholic-sassy-bookmarks-to.html#ixzz1vjUMqRHf