غير حجم خط المدونة
+ + + + +

الأحد، نوفمبر 13، 2011

يــلا نــفْـسي!!



==================
" يــلا نفْسي" جملة بـنسمعها كتير في الحياة الواقعيه اللي بـنعيشها ...
 رغم إننا أصبحنا في نِطاق التغيير ؛ وعملنا ثورة وأعتقد ده تغيير كبير في روتين حياتنا وإنفتاح على واقع جديد بـنتمناه من زمان...
لكــن ؛ على الرغم من ثورة التغيير اللي وصلنا إليها إلا إن لسة في فئة من الناس بـتطبق مقولة " يـلا نفْسي" وأنا مالي باللي بيحصل حوليا ، وأنا إيه يدخلني في اللي بيحصل ده ..... وهكذا من الجمل التي تدل على - تكبير الدماغ- .

  ونقدر نسميها ثقافة – التطنيش – اللي للأسف  لسة موجودة وبـتظهر في مواقف مينفعش فيها التطنيش،لأن أصبح المواطن من هذه الفئة باصص لـنفسه كـكنز ثمين وأكيد كل واحد فينا نفْسه عزيزة عليه لكن؛ لما يحصل تطنيش في مواقف صعبه يبقى مينفعش من وجهة نظري!

 الشيئ الذي أثار هذا الموضوع في فكري، أنه من كام يوم وأنا ماشية في الشارع كـمواطنة مصرية لقيت –عربية كارو- لـبائع بسيط من بائعي البطيخ ، ماشي ومش هامُه ومش واخد باله من - حماره- رايح على فين؛وإذا بـالحمار يخبط عربية راكنة على جانب الرصيف وإذا بـصوت فانوس العربية بـيتكسر !

في اللحظة دي أنا كنت على بـُعد من العربية ومعرفش  أي حد من المكان ،ولم يكن لديّ من الجرأه مايكفي إلا غير التنويه لـبعض المارة عن هذا الموقف علشان نقدر نعمل حاجة لـكن لا حياة لـمن تُنادي !

 وفي نفس اللحظة لقيت في شباب كتير جمب المكان قُلت في سري "هما أكيد هيقوموا بـالواجب"  ، وبصيت على العمارة المركونه أمامها العربية لقيت شخص بـيبص من البلكونة، فكرت لـبُرهه من الزمن إنه هينزل يشوف إيه حصل وعلى الأقل البائع يأخذ جزائه ويدفع ثمن الفانوس وتـتقيم الخسائر لأنه برضو دي عربية ناس لـكن؛ البائع مشي والحمد لله والفانوس الله يرحمه والعربية راكنة في صمت والجار العزيز معملش أي شيئ ولا الشباب المتواجد في المكان !.

في اللحظة دي إنتابتني صدمه من الجار ومن الشُبان الأعزاء على عدم إهتمامهم باللي حصل لكن استمرت رحلتي في الطريق وأنا أُقلب كفاً على كف وللأسف العربية الكارو مفيش عليها نِمرة علشان تأخُذ مخالفه !

وإذا بـموقف تاني يتناقض مع اللي شفته ده ، وبجد فرحت لما شفته، حسيت إن الناس الجدعة لسة موجودة ،والموقف هو كالتالي؛ عربية تسير عكس الإتجاه ، عسكري مرور يترقب كل مخالفه ثم إتفاجأت بهذا العسكري و هو فعلاً مثال للإخلاص في العمل بـيدون رقم العربية علشان تأخذ مخالفه ، فرحت جداً أنه ثقافة التنطيش  واللامبالاه هي عند فئة بسيطة من المجتمع وأصبحت الغالبيه العُظمي عارفه شغلها وعارفه حقها وبقينا شايفين بكرة صح...

الخلاصه من الموضوع ده أنه  أصبحنا في مرحله من التغيير الشامل وعدم السكوت عن الحق وكشف المستور عن كل شيئ فاسد ، وأنه اصبح الشعب واعي بما فيه الكفايه..
لكن لسه في فئات من المجتمع عايشة لنفسها وخلاص ، أكيد كل واحد فينا بيحافظ على نفسه وبـيخاف عليها،لكن لازم نتكاتف مع بعض علشان نقف تاني بـبلدنا ونعلو بيها ونحقق كل شيئ كنا بـنتمناه ، وأنه اللي يقدر على حاجة يعملها ، ونكون يد واحدة علشان نواجه أي صعب ممكن نشوفه أو نقابله..


أنا ببص لبُكره أحلى وبتمناه يفضل كده زي الصورة المرسومة في خيالي ، وخيالك ، وخيالنا كلنا؛ نفسي الشوارع تفضل نظيفه ،نفسي المُخالف يتعاقب ؛ ونفسي أنه نلتزم بالقواعد والقوانين ، ونطبق مبدأ إبدأ بـنفسك أولاً وصدقوني هنعمل اللي ميتعملش وهنعدي الأزمة بـإنفراجة كبيرة جداً هتغيرنا للأحسن...
وبحلم ببكرة مفيهوش  – يلا نفسي- ؛ ولا جمله – طنش تعش تنتعش- ؛ ويكون بكرة مليان إيثار ونكون كلنا أيد واحدة وكلنا مع بعض علشان نعمر ونقوم بـبلدنا بجد...
ومن عاش يوماً لنفسه فـحتماً سيأتي اليوم الذي يبكي فيه على نفسه!
===============================
مــلحوظه : هــذا المـقال نُــشر لي في مجلة كــلمتنا عـدد أكتوبـر 2011

4 التعليقات:

احمد صالح يقول...

اصبحت هناك تناقضات كثيرة داخل الشخصية المصرية ومن اهمها (وانا مالى )والمفهوم الخطاء للحرية .
ولكنى دائما اقول ان اساس المشاكل (سلوكيات )
فهناك سلوكيات زرعت من النظام القديم وتغيرها سوف ياخذ وقت
احيكى على هذا المقال
ودايما يارب تكونى فى تقدم وازتهار .

Mohamed Amer يقول...

السلام عليكم
معلش هيا الصورة دي موجودة من زمان بس بتختلف من مكان لاخر , يعني فيه مناطق ممكن تلاقي فيها رد فعل علي اللي حصل ومناطق تانيه لا , اما بالنسبه لامين الشرطه فده شغله ملهاش دعوي بسلوكيات , بس انا بتفق معاكي ان الناس دلوقتي او من فتره بقي عندها لامبالاه ولازم نتغير علشان نعرف نغير , والثورة غيرت الرئيس والحكومه بس لكن ماغيرتش الطريقة ولا الناس ولا السلوك ولا نظام حياتنا , احنا دلوقتي محتاجين ثورة اكبر من ثورة 25 وهيا ثورة علي النفس.

تحياتي لحضرتك

الـكـاتـبه/ إبتــسام مـصطفى يقول...

أحمد صالح :اتفق معك في الرأي وهذا هو الواقع وبالفعل اساس المشاكل سلوكيات :)
نورتني بردك ،، اتمني متابعتك المدونه دائماً

الـكـاتـبه/ إبتــسام مـصطفى يقول...

محمد عامر :شكراً علي إبداء رأيك ،، انا لما اعطيت مثال للعسكري كان المقصود بيها توصيل إن في في ناس ملتزمه بشغلها لنها بتحترمه وبتحترم مبدأ انك لازم تصحح الغلط وتعمل شغلك علي احسن وجه ،،
وفعلاً نحن نحتاج لثوره على النفس :)
شكراً لمرورك ورأيك :))

إرسال تعليق

Template by:

Free Blog Templates

;
Source : http://fr3st.blogspot.com/2012/05/add-shareaholic-sassy-bookmarks-to.html#ixzz1vjUMqRHf